الملكة السمراء - نبيل القدس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

الملكة السمراء - نبيل القدس

منتدى نبيل القدس الادبي -شعر وشعراء -ازياء-فن
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» قصيدة ليلة القدر كلمات وخط الشاعرة .د/ أحلام الدميني
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeاليوم في 3:56 pm من طرف نبيل القدس

» قصيدة: ليلة القدر للشاعرة: أحلام الدميني
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeاليوم في 3:43 pm من طرف نبيل القدس

» متماثلة أيامنا
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeاليوم في 12:05 am من طرف فوز حمزة

» حين يصمت المغيب ٠٠٠
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeاليوم في 12:02 am من طرف فوز حمزة

» مصرع حُب - خوله ياسين
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالأحد أغسطس 02, 2020 1:44 pm من طرف نبيل القدس

» بين الصعود والسقوط - خوله ياسين
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالأحد أغسطس 02, 2020 1:42 pm من طرف نبيل القدس

» ارحم تسلم - خوله ياسين
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالأحد أغسطس 02, 2020 1:40 pm من طرف نبيل القدس

» وطني وزهرة - خوله ياسين
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالأحد أغسطس 02, 2020 1:38 pm من طرف نبيل القدس

» المرفأ الآخير
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالأربعاء يوليو 29, 2020 1:28 pm من طرف فوز حمزة

» الطرف الآخر بقلم فوز حمزة
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالأربعاء يوليو 29, 2020 1:26 pm من طرف فوز حمزة

» أحلام صغيرة
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالأربعاء يوليو 29, 2020 1:25 pm من طرف فوز حمزة

» وزارة الصحة والسكان
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالثلاثاء يوليو 28, 2020 5:43 pm من طرف Hala Elsheikh

» (تنقية الضمائر تعلي من شأن الخلائق) للكاتبة/إسلام العيوطي
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالسبت يوليو 25, 2020 10:55 pm من طرف نبيل القدس

» ( وأقبلت خير أيام الدنيا ) للكاتبة / إسلام العيوطي
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالسبت يوليو 25, 2020 10:48 pm من طرف نبيل القدس

» ابتهالات لقاء - ريم النقري
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالسبت يوليو 25, 2020 10:42 pm من طرف نبيل القدس

» نهاية السطر - ريم النقري
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالسبت يوليو 25, 2020 10:38 pm من طرف نبيل القدس

» مرآتي ...بقلم شاعرة سوريا/ريم النقري
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالسبت يوليو 25, 2020 10:36 pm من طرف نبيل القدس

»  كم أنت شقي ! - ريم النقري
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالسبت يوليو 25, 2020 10:32 pm من طرف نبيل القدس

» سرد الخيال - أميرة قطلبي
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالجمعة يوليو 24, 2020 5:46 pm من طرف نبيل القدس

» شواطئ الأمان - خديجة مخلوف
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالثلاثاء يوليو 21, 2020 11:44 pm من طرف نبيل القدس

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الجمعة نوفمبر 11, 2016 10:43 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
الوكيل في قطاع غزة محمد 0598281566
0598281566 الوكيل في قطاع غزة محمد
عداد الزوار
free counter

 

 قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس
Admin


عدد المساهمات : 2624
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Empty
مُساهمةموضوع: قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري   قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري Icon_minitimeالأحد مايو 17, 2020 11:47 pm

قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري

_________________________

يالهذا الحنين
يقتلنا السكون
أما لهذا الفجر من رشفة قُبلة
ومقعد عناق!!
تحاصرنا فوضى العطر
نركض في شوارع الذاكرة
ووجهنا الهارب
بين رماد الدخان وأفخاخ الصيادين!!
.....
أما من فلاحة تعد للصباح خبزآ
وللطيور لحنآ وأكواخ؟
طفلة المدينة وحيدة
تلملم الندى عن ثغر البتول!!
جائعة تبكي صدر الوقت
وقد اسقط العيد حمالة الأراجيح!!
..
ايها الناسج قصائدك بفحيم شَعري
تعالَ وميض حلم في نيسان
احببني بكذبة بيضاء
في الثانيه إلا نبضة
نشرب صوتنا
ونطعم للعصافير لساننا الصغير
وتتقاذف السناجب البلوط
لتوحدنا رتابة المطر!!
..
اهرعُ الى شفتيكَ
نقبل رأس العام
يبكيني حزن البراءة حين شق منديل عطري!!
لازالت الفراشات تفتش عن شذاها
والنوارس تقتات شِعري!!
...
يارفيق شعري
لن تهرم ذات قُبَل
شفاه البيلسان
حينَ تعانق جذور السنديان
فللعشاق مدفأة قلوب
حيّ على الحب
بمأذنة الدروب
سنقيم عرسآ للقمر
دمشقيون حين
نرقص نسقط
الزمرد والياقوت
نصبغ يد الطريق بشقائق النعمان
شوارع الغربة
خائنة لاتعرف ولاء!!
......

في نص :" رفيق شعري" ربما تحيل الشاعرة سمر عموري إلى إضاءة شعرية جديدة، وهي تحويل الخطاب للآخر إلى رمز، لطالما استثمر الشعراء العرب صورة المرأة وقاموا بتحويلها إلى رمز للوطن، تأسطرت المرأة، وتوطنت في القصائد، وأصبحت معادلا موضوعيا – بالمفهوم الإليوتي – للأرض والوطن والحرية، وها هي سمر عموري تقدم صورة أخرى لا أقول : إنها نقيض الصورة الأولى للمرأة، ولكن أقول: إنها الصورة المقابلة، التي تشكل الطرف الآخر من الترميز، حيث يتحول صوت الرجل إلى رمز للوطن، هي تستدعي الوطن في هذه الصورة، وأقدم احترازا هنا ب:" ربما" لأن الآخر هنا قد يكون آخر حقيقيا أو متوهما لا يشير للوطن بالضرورة، بيد أن الكلمات المزجاة والتعبيرات والصور قد تؤول إلى إشارة وطنية، وأن الوطن هو " رفيق الشعر" بمختلف تفاصيله، رفيقه في اللغة والكتابة والغربة، كما تبين الشاعرة آخر النص.

يتشكل النص هنا من خمسة مقاطع ، ( هل هي معادلة لأحرف: سوريا / الخمسة؟) وتبدأ خطابها الشعري في النص عبر صيغة الجمع، كأنه اغتراب جماعي عن الوطن: يقتلنا السكون/ تحاصرنا/ نركض/ ووجهنا ( وليس وجوهنا دلالة على التماهي والتوحد الكبير) / هنا تتولد شعرية الضمير، هو ضمير جمعي لا جماعة فقط، وهو تشكل طوع قيمة قاهرة هي قيمة : الحنين التي بدأت بها الشاعرة نصها.

تتداعى الذكريات أو تُستدعى على طريقة الفلاش باك السردية:

أما من فلاحة تعد للصباح خبزآ

وللطيور لحنآ وأكواخا؟

طفلة المدينة وحيدة تلملم الندى عن ثغر البتول!!

جائعة تبكي صدر الوقت وقد اسقط العيد

حمالة الأراجيح!!

صور بسيطة، ريفية وقروية، وربما مدنية، تستدعي صورة البتول، وتعبر عن فقد لجمال ما يقبع في التذكر، ويستمر ذلك في المقطع الثالث باستشعار وميض الحلم، باسترجاع مشاهد وطنية يومية أليفة، ضاعت مع نكبة الوقائع، وهي صور وامضة بالمكان، وامضة حتى بالتوهم عائدة مرة أخرى لضمير الجماعة: نشرب صوتنا/ نطعم للعصافير لساننا الصغير/ نتقاذف/ لتوحدنا رتابة المطر.

في المقطعين الأخيرين تقترب الشاعرة وجها لوجه من الآخر، الرجل الوطن، فتقوم بعمل استعاري شفيف يشخص صورة الوطن في رجل ، فتتوجْدنُ الصور بشكل سينتمنتالي جلي ما بين الحسي والزمني:" أهرع إلى شفتيك/ نقبل رأس العام) ثم يتوالى البوح عبر الأسى الواضح المباشر: يبكيني حزن البراءة ... إلخ

لكن الشاعرة ، كعادة النهايات السعيدة في الروايات، أو حتى في الشعر العربي، تتخلص بالمقطع الأخير من هذا الواقع الراهن، بماضيه وحاضره ومضارعه، لتذهب إلى زمن المستقبل عبر الرفض ب( لن) وعبر الإشارة بالسين في (سنقيم) والتعبيران بمثابة رفض ظاهر لما حدث أو يحدث، هي تريد للوطن أن يتجلى أكثر ويعود له مستقبلا إشراقه البهيج : فشفاه البيلسان لن تهرم، وينادى على الحب بمئذنة الدروب / على الرغم من إنني لا أحبذ القافية هنا : فللعشاق مدفأة قلوب/ بمأذنة الدروب) لأنها في رأيي تضعف النص ، حتى تختتم نصها بهذا القول المبهج:

سنقيم عرسآ للقمر

دمشقيون حين نرقص نسقط الزمرد والياقوت

نصبغ يد الطريق بشقائق النعمان

شوارع الغربة خائنة لاتعرف ولاء!!

ومع أن السطر الأخير يحتاج إلى إعادة نظر في رأيي من الشاعرة كي يتخلى عن مباشرته، إلا أن النص يتمدد وجدانيا، ويقدم هذه اللقطات المتواترة شعريا بين نحن والأنا والآخر، في صورة درامية مبسطة شائقة تبرز الحنين للمكان وإلى استبطان تفاصيله واستشرافها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://napeelalquds.yoo7.com
 
قراءة الثامنة: سمر عموري: رفيق شعري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملكة السمراء - نبيل القدس :: الفئة الأولى :: قسم خاص للشاعرة سمر عموري-
انتقل الى: