الملكة السمراء - نبيل القدس

منتدى نبيل القدس الادبي -شعر وشعراء -ازياء-فن
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الجمعة نوفمبر 11, 2016 10:43 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
الوكيل في قطاع غزة محمد 0598281566
0598281566 الوكيل في قطاع غزة محمد
عداد الزوار
free counter

شاطر
 

 سليمى السرايري: فكرة زرقاء في زمن رمادي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس
Admin


عدد المساهمات : 1241
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

سليمى السرايري: فكرة زرقاء في زمن رمادي Empty
مُساهمةموضوع: سليمى السرايري: فكرة زرقاء في زمن رمادي   سليمى السرايري: فكرة زرقاء في زمن رمادي Icon_minitimeالسبت ديسمبر 21, 2019 10:23 pm


سليمى السرايري: فكرة زرقاء في زمن رمادي

سليمى السرايري

قراءة أولية للشاعرة والناقدة التونسية سليمى السرايري لقصيدتين من ديوان الشاعر حسن العاصي تحت الطبع بعنوان ” أطياف تراوغ الظمأ ” الذي سيصدر عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام في القاهرة

أولاً-قصيدة مناديل الوداع

هؤلاء الذين ترافقهم تنهيدة غائرة كلّما توغّلوا في السفر وارتفعت كفّ الموج عاليا حتى أضحت المسافة الفاصلة بين النار والرماد، ضئيلة، هكذا بدأ الكاتب رحيله أو رحلته معبّرا عن وجع ما يسكنه، وجع لا يُلمس باليدين، بل نشعر به يتصاعد في انسيابيّة مريحة رغم قطرات الشوق لوطن من برتقال أصبح مجرّد رحيل…

هل كان الرحيل هنا إلى الحياة أم إلى سراديب أكثر قتامة ممّا نحن فيه؟؟

هل يشير الكاتب إلى الثورات الفاشلة وما انجرّ عنها من خراب موظفا :

الرمل – الرماد – اليَمْ – الملح…

مفردات متشابهة لا هواء فيها ، لا حياة

مفردات تكمّمنا فنشعر باختناق غريب يجعلنا نرحل بدورنا..ونسافر بعيدا….

مسافة واضحة من الإرهاق في هذه الرحلة،

هناك حيث المساحة التي تهيئ للكاتب كتف الراحة

هو يستلذ هذا السفر رغم ضبابية الطريق، رغم القهر المتربّع على ناصيةالنهاية الرابضة بدورها على فوهة الطين…هكذا نلمس معاناة الذات الشاعرة، تلك التي تغوص أعمق من مجرّد جراح وقهر وصمت غاااااائر في الخراب…

المراكب المهاجرة إلى مدى لا نعرف مداه، تتحوّل فجأة إلى توابيت، تشبيه فضيع، أليم، غارق في القتامة وصرخة مكتومة نكاد نلمحها تطير فوق تلك الشواطئ الساكنة كنورسة حزينة ضائعة……

لم أكن ادري قبل الآن أن الصدى صفحات يمكن لنا تصفحها وقد انكسر شظايا جارحة حدّ انصهار اللحود، هكذا نمضي مكتملين في الوجع ضائعين في المتاهة ، راقصين على إيقاعات جوفاء مثل جماجم الميّتين المقتولين في زوايا مختلفة.

لكن الشمس تشرق كلّ صباح ويتجدّد الأمل رغم اختناق الفضاء وانكماش الوقت، مازال الكاتب يبسط يده قليلا للأبديّة و عيناه تحملان غموض الحرف وشراهة الكلمة وعنفوانها وارتعاشها…فنجده يرسم لوحة قريبة من روح المتلقّي في شفافية شديدة الرهافة وهو الذي جعل من المدينة صوتا يحمله في غفوة حالمة لا فرق لديه بين الفراش الوثير وبين السهول على مشارف مدينة غارقة في تشبيهات سريالية، يرسم لوحاتها بضربات ريشة محترفة ويصوّر لنا رحلة فوق الماء….

للشاعر أروقة جميلة فهو يعرف كيف يقيم لنا معارض تشكيليّة كثيرة الألوان رغم الترابيّة الطاغية بين القتام والبياض، بين الوجع والفرح، بين الصمت والكلام ، بين الأمل و اليأس، عشنا معه غربة متشقّقة عطشا لوطن يبحث عنه يريده بقوة و إصرار وانتظار حتى و إن تحولت بيوته إلى مسامير غائرة في جلده الذي يرجو أن يهرب منه ذات اشتهاء فيتحوّل إلى طائر….

الكاتب يكتنفه حزن دفين ، نلمسه في تموّجات القصيدة منذ البداية وهو الذي ، مازل يسترق النظر إلى وجوه حاضرة غائبة، كانت يوما تملأ حياته فرحا… يحمل بين يديه مدينة من الذكريات تختلط في تجاويف مفقودة …صرخات مبتورة الأجنحة أبت إلاّ أن ترتفع في نصّ بلا فواصل ولا نقاط فكلّ المحطات متشابهة نلمحها تئن وحيدة في العراء…. والكاتب تعبر جسده العاري من كلّ الخطايا، مدينة بيضاء ، ملكة شهيدة في زمن تشقّق عطشاللآمان

ثانيا-قصيدة أطياف تراوغ الظمأ

وليست الصدفة التي جاءت بي إلى هنا،،

كان لي حضورا في تقاسيم الماء ذات مرور ،

فعرفت أن بين التقاسيم و بين أطياف تراوغ الظمأ، خيط متين…

“الظمأ والماء” ….

رغم التناقض الكبير يظلّ ذلك الخيط يمسك بكلّ الصهاريج غير عابئ بانفجار الماء حين يغادر الكلّ

رغبة أو أملا في الوصول إلى نقطة ما في ذات شاعرة رسمت ثم عزفت بعناية فائقة وذكيّة، تلك التقاسيم…

الموت حاضر بقوّة بين السطور، يتوارى أحيانا ، وأحيانا يطفو مثل نورس محلّق فوق الماء..

ألمس ألما خاصا يمدّ جناحيه.

ألم يجعلني اقرأ لوحة قاتمة ..

مكان يرتفع في زواياه السكون والصمت الرهيب…

ربّما تكون / مقبرة ؟؟

في مفردات قليلة ندرك المكان والإشارة القاتمة إلى هناك…………

وحدك …… مراسم الدفن…… يغادر الجميع …..الوصول…….

الوصول إلى أين؟؟؟

سؤال يفرض نفسه بقوّة لنجد اتجاها نحو مسافات تتعرّى…

الطين الأحمر…….

و وطن يموت حزنا فوق الوريد…..

كم بليغة هذه الصورة ،، تشعرنا بكثافة معاناة الانسان

وكأنّنا غرباء في أوطاننا أو لعلّنا مازلنا نبحث عن وطن من برتقال….

وطن يأتي بالفراشات في صمت مميت..

أوليس الصمت عدم الحياة؟؟

“حياة الصوت…”

الصوت الذي يحمل دائما زقزقة العصافير

وخرير الماء بتقاسيمه الجميلة وكأنّه لوحة تشكيليّة أتقنتها ريشة فنان عاشق…..

ونحن ندرك أنّ هذا الفنان العاشق، رغم رماديّة الوقت،، رغم الموت الرابض بين الحجارة،

هذا الفنان العاشق، يملك قلبا مسكونا بأوراق اللوز…

اللوز رمز للجمال والحياة

اللوز في الأساطير الإغريقية رمز للخصب “الإنجاب“

لذلك تتوق هذه الشخصيّة المتناقضة للحياة مرورا بكل مراحل الموت والحزن

فندرك بدورنا أن البكاء فسحة للراحة حتى و إن كانت تلك الراحة ذهولا….

كلّنا نعانق حجارة القبور حين يكون الموت سيّد الموقف، فتودّع قلوبنا أعزّاء لنا

نغمس أصابعنا في الخوف رغما عنّا..

نعدّ خصلات الليل حين تصل عربات الرحيل

فنؤمن أن الموت عصفور رابض فوق غصن الحياة….

أستاذي الشاعر العاصي

ودمت فكرة زرقاء في زمن رمادي

شاعرة وناقدة من تونس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://napeelalquds.yoo7.com
 
سليمى السرايري: فكرة زرقاء في زمن رمادي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملكة السمراء - نبيل القدس :: الفئة الأولى :: قسم خاص بالشاعرة والرسامة سليمى السرايري-
انتقل الى: