الملكة السمراء - نبيل القدس

منتدى نبيل القدس الادبي -شعر وشعراء -ازياء-فن
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الجمعة نوفمبر 11, 2016 10:43 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
الوكيل في قطاع غزة محمد 0598281566
0598281566 الوكيل في قطاع غزة محمد
عداد الزوار
free counter

شاطر
 

 أفقٌ للانتظار/ شعر: يوسف حطّيني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس
Admin


عدد المساهمات : 1019
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

أفقٌ للانتظار/ شعر: يوسف حطّيني Empty
مُساهمةموضوع: أفقٌ للانتظار/ شعر: يوسف حطّيني   أفقٌ للانتظار/ شعر: يوسف حطّيني Icon_minitimeالجمعة ديسمبر 27, 2019 7:48 pm

أفقٌ للانتظار/ شعر: يوسف حطّيني


ما تغيرتُ كثيراً
بعضُ شيبٍ ضاعَ في ثلجِ المواسمِ
بعضُ سُهْدٍ صبّه الجرحُ على سُهْدٍ
تهادى في متاهاتِ الحيارى
ظلُّ ذكرى تفضحُ العينين سادتْ
ثم بادتْ
مثلَ خمرٍ في خيالاتِ السُّكارى
بعضُ شِعْرٍ تاهَ من دربِ البحورِ
ليقتفي أثرَ النّداوةِ في الصّحارى
بعضُ جرحٍ صرتُ أخفي نزفَهُ
عمّن عَدايْ
ليتني كنتُ
سِوايْ

2 ـ

ما تغيّرتُ كثيراً
لم أزل في كهف هذا الليل
مهزوماً
كحظّ عاثرٍ
في وحشةِ الرّملِ المدمّى
لم أزلْ في رفّةِ الموّالِ أصحو
ذلك المجنونُ
ما زالتْ أصابعُهُ تغنّي
في ظلامِ الشَّعرِ أغنيةَ الصّباحْ
يَشتهي ما يُشتهى من ذكرياتٍ
أشعلتْ غيرَ المُباحْ
لم يزلْ بي.. ذلكَ المجنونُ
يستدني قُطوفاً
أَشعلتْ منها رؤايْ
لم يزلْ بي،
يذكر الدّربَ
التي لمّتْ خُطاها في خطايْ
ليتني كنتُ
سوايْ

3 ـ

هل تغيّرتِ كثيراً؟؟
ما تزالينَ كوعدٍ
يتجلى صفحةً بيضاءَ في ظُلمِ القَدَرْ
ما تزالينَ كبشرى
يرتجيها اللّيلُ من بعدِ السَّهرْ
ما يزالُ النّرجسُ العطشانُ
يرعى في حقولِ الكستناءْ
يتلوّى خلفَ ظلِّ الكبرياءْ
ما تزالينَ امتداداً لانثناءاتِ الأنوثةِ
فضّةً
شَهْداً
حريراً
واشتهاءاتِ رخامْ
لم تزلْ عيناكَ أندلساً
وثغركِ حُمرةَ الجوريّ
في فرحِ الشآمْ
ما تغيّرتِ كثيراً
دفءُ كفيكِ اللّتين اخضرّتا
ما زالتا في خاطري
لما سَعَتْ لهما يدايْ
يستمرّ النّبضُ يا عفراءُ
لم تتغيري،
ما زلتِ في تلويحةِ الماضي
حضورَ العشقِ في نجوى دمايْ
ليتني كنتُ
سوايْ

4 ـ

قد تغيرتِ كثيراً
ربما أضحتْ جيوشُ الشّوقِ
وهماً في ضبابكْ
ربما صارتْ جمارُ النّشوةِ الحَمراء
برداً وسلاماً
بعدما كانتْ جحيماً
يصطلي تحتَ ثيابكْ
ربما أدركتِ لا بالقلبِ،
بل بالعقلِ،
أنّ الفتنةَ الكُبرى
ستُمحى في غيابكْ
ربّما قررتِ، في ليلٍ بهيمٍ
أنّ حزنَ القلبِ لا تُسعفُهُ
بحّةُ نايْ
ليتني كنتُ
سوايْ

5 ـ

ليسَ في بالِ المواعيدِ الكثيرةِ
أن تغنّي
لاحتمالاتِ التّغيّرِ في دمائي
واللّظى المذبوحُ في جمري
يباري عطشَ المحمومِ
مشتاقاً إلى قطرةِ ماءِ
هكذا ملّ من التّمثيلِ قلبي
رامياً خلفَ خطوطِ العُمْرِ
ثوبَ الأتقياءِ
هكذا صارَ صريحاً كلُّ شيءٍ بإزائي
ليس بالإمكان أن أكبرَ أكثرْ
ليس بالإمكانِ أن أنسى
وأن تَلْقى مكاناً شعرةٌ بيضاءُ
أُخرى في الزّحامْ
ليسَ بالإمكانِ أن يغتالني سهمٌ جديدٌ
في ازدحاماتِ السّهامْ
لم يعدْ ثَمَّ مكانٌ
ترتوي فيه خيولُ الحُزنِ
من نبضِ التّباهي
ثمّ ترعى في حمايْ
ليتني كنتُ
سوايْ

6 ـ

فلتعودي مثلما كنتِ
صلاةً فوقَ جرحٍ
ترتقُ الأحزانَ في قلب نبيْ
ولتكوني سائقَ الأفراح
"يطوي البيدَ طيّْ"
نحو قيثار يغنّي
لاشتعالاتِ الجُنونِ العبقريّْ
ولتشدّي أزرَ نبضِ القلبِ
في وجهِ الصّراطِ المنطقيّْ
واسكبي في اللّحظةِ الجَذلى أناكِ
على أنايْ
واعزفي لحنَ التوحّدِ في مدايْ
واسرقي من شاطئِ البحرِ
عشَاءَ النّورس المنثورَ فوقَ الموجِ
كي أحظى بما منيّتُ فيه النّفْسَ
أو ألقى هوايْ
ربما في هدأة الموجِ أغنّي:
ليس لي،
كيما ألاقي نصفيَ الآتي،
سوايْ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://napeelalquds.yoo7.com
 
أفقٌ للانتظار/ شعر: يوسف حطّيني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملكة السمراء - نبيل القدس :: الفئة الأولى :: قسم خاص للشاعر يوسف حطيني-
انتقل الى: