الملكة السمراء - نبيل القدس

منتدى نبيل القدس الادبي -شعر وشعراء -ازياء-فن
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 34 بتاريخ الجمعة نوفمبر 11, 2016 10:43 am
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
الوكيل في قطاع غزة محمد 0598281566
0598281566 الوكيل في قطاع غزة محمد
عداد الزوار
free counter

شاطر
 

  قراءة أدبية مكثفة لقصيدة الشاعر السوري د. غسان منصور بقلم المبدعة ليلى الصيني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل القدس
Admin


عدد المساهمات : 1019
تاريخ التسجيل : 26/02/2009

 قراءة أدبية مكثفة لقصيدة الشاعر السوري د. غسان منصور بقلم المبدعة ليلى الصيني Empty
مُساهمةموضوع: قراءة أدبية مكثفة لقصيدة الشاعر السوري د. غسان منصور بقلم المبدعة ليلى الصيني    قراءة أدبية مكثفة لقصيدة الشاعر السوري د. غسان منصور بقلم المبدعة ليلى الصيني Icon_minitimeالإثنين يناير 13, 2020 5:25 pm

قراءة أدبية مكثفة لقصيدة الشاعر السوري د. غسان منصور..... بقلم المبدعة ليلى الصيني
قراءة أدبية مكثفة لقصيدة الشاعر السوري Ghassan Mansour..أبتدأ بها عامي الجديد......
إليكم القصيدة...أصدقائي..أشقاء الحرف
انعتاق من أهل النفاق
====================

لي جَنان لأهل الوِدٌِ على الوِدِّ باق
يأبى التذلل، لكل مُراءٍ عَصيٍّ عاق

قد غَرَّ مني سود الجَنان وا أوبة
على قِزَمِ التَبَصُّرِ بِمُبصِرٍ لُبَّ النفاق

أَغُضُّ الطرفَ عن التَمَلُّق بِصَرِيمَتي
وأنا النجيب، في قبضتي صَك الوثاق

لكل الفعال ردود فعل تضاهيها
ورَدُّ فعلي أضعاف أضعاف بل فاق

بِيضُ النوايا خلف الضلوع أُسكِنُهُم
ومن ذِمَمِ الرِّياءِ أنا في حِلٍّ وانعتاق

................................................
حيث نبت الكثير من شعراء بني أمية ؛ نبت شاعرنا
فهو شاعر سوري القلب عربي الخفق
ارتوى من بردى وجانب من دجلة فمن خافقي سوريا نبت ونبتت معه شاعرية فياضة تسوق الكلمات وتسكبها لحنا وإيقاعا يطاول الكثيرون من الشعراء السوريين التاريخيين ؛ ولا يقف بعيدا عن الساحة الشعرية وانما تطوفت عباراته بأجنحة مصداقية اخلاقية عربية اصيلة وتفاخر شعري لا يخفى؛وان كان يعبر الساحة الشعرية في اقتدار أدبي ولغوي عبرنسيج فني ليس زاعقا وليس منكفئ وإن كنت أرى أنه زار البحتري في رقة عفيفة وإن بدا أنه يشخصن صفات اخلاقية رفيعة في خفية غابت عن البحتري؛ ربما في بعض تجاوز للإعتبار الذاتي وهي سمة الأدباء وشعراء المشرق العربي ؛ وفي بعض الأبيات يحاول مداهمة شوقيات الشاعر الكبير احمد شوقي ؛ لكنها محاولة لها قدرها من الإحترام والجدية الموضوعية
والحدية الفكرية في غسان منصور كانت منصفة له ؛ فلم تخرج به عن الوضوح الحر واللانفاقي ؛ بما يسطركلماته بأدبيات تاريخية وليست زاعقة كما عند إمرؤ القيس او عنترة وربما لم يقصد هو ذلك تحديدا
إنما قد ترك المجال للقريحة الشعرية داخله كي تتوازن مع ذاتها ومع الواقع للحاصل الشعري العربي الذي كان قد فقد توازنه الشعري التاريخي مع مدرسة نزارقباني وكامل الشناوي والبادي ان الشاعر غسان قد حاول ان يعيدها الى حافظ ابراهيم وشوقي والجوهري ؛ قدر ما سمح له الواقع الشعري العربي في عموم ساحة الآداب العربية بعد سلسلة من الحروب الكبرى التي أثرت كثيرا على مناحي الشعر العربي ؛ لكنها لم تسقط تماما ؛ وبمثل سعي غسانا؛ يسعى شعراء العرب الى المحافظة على الكيان الأدبي التاريخي للشعر العربي في استحداثة للماضي برونق الكلمة المعاصرة والحديثة ..
ويبدو أن سوريا وقد بدأ يخفق نبض الشعرفيها بعد غياب؛ تسعى لإستيلاد الشعراء العرب التاريخيين في خطوات وئيدة طابعة لبصماتها الحيوية على القصيد الحديث ؛ فرقً قلم شاعر استجابة لقلبه وتاريخه فذهب الى عكاظ الشعر في حلبته السورية بإنعتاق مبكر من سيولة النفاق ومسراه في السوق العربي وحاديا ربيع البحتري في سباقه مع ابي تمام ؛ وفي طفرة شعورية ابى الشاعر الا إن يتمنطقها ؛ ورغم انه حار بين مدح وقدح لكنه استوى الى جودي الشعر محاولا اللحاق بشعراء المهجر وميخائيل نعيمة او طائفة ابولو مع ناجي وعشيره ؛وان كان في جانب جلي منه يلاقي ابا العتاهية حكمة وتفكرا وان رحل عنه الى الذات فزان نفسه بالكثيرمن اخلاقيات كادت تنزوي الا انه يسارع الى اللحاق بها...حيث قال
( لي جَنان لأهل الوِدٌِ على الوِدِّ باق ....يأبى التذلل، لكل مُراءٍ عَصيٍّ عاق")
.ولأن مكنته الشعرية له عليها مقدرة؛ لاتجحد ؛ فيبقى واقعا على صهوة قوة إمداد الشعري ؛لاحقا بالفخر العربي ربما حول عنترة بأكثر من غيره ؛ ممسكا فطنا لعافية قافيته ليزين بها تفعيلاته من شطر الى شطر آخر مستكملا والإيقاع الشعري للقصيد حتى يصل بها لتوازنية القول حال الإفضاء الشعري
فلايتقزم من التعبيرفي توهة القياد الفكري المنضبط بالحدث موضوع القصيد ؛ولعلنا نشيرمبكرا أننا نصادف قصيدا شعريا على أعلى مستويات الخلق العربي الراقي والرفيع ؛ في منسوجة شعرية صاغها قلم شاعر متمكن من عربيته وقواعدياتها الشعرية والتي تمثلت في رقة االبحتري في مواجهة التماسك القوي لدى ابو تمام ؛والشاعر وأن تباعد عمدا عن اليسرية المدرسية لنزار قباني ليصل الى معمل ابولو وشاعره الكبير إبراهيم ناجي؛ ناهيك عن ان الشاعرهناو كما ذكرنا هو السوري غسان منصور إلاأنه روض نفسه الشاعريةعلى الإيقاع الجاد والرزين في عفوية تنساب عبرها الألفاظ بيسر ملفت لايكاد يبين لولا تمكن الشاعر من أبحر الشعر وقوافيه ؛ وهنا يبدو الشاعر ؛ بعيدا عن إطارها الواعي والكلاسيكي ؛ليخوض أبحرالشعر متدثرا ما يلاقي قبولا أدبيا راسخا في عالم الشعرالحديث والذي يستولده غسان منصور كشاعر يخوض غمارمستقبل الشعر العربي بداية من سوريا وتذهب معه القصيد حيث اراد "...وقال في هذا البيت الرائع( وأنا النجيب، في قبضتي صَك الوثاق " )
ولا يكتفي الشاعر غسان بل يمضي الى ان يختم قصيده بما يقرب منه الشاعر القديم أبي العتاهية فيقول " (بيض النوايا خلف الضلوع اسكنهم....ومن ذمم الرياء انا في حل وانعتاق "..)
عبرهذا القلم والشاعر الممسك به يخطو بالشعرالسوري خطواته المستقبلية الجديدة والتي تتطلع اليها عموم الآداب العربية !!!

تقديري وإحترامي للشاعر العربي السوري القدير Ghassan Mansour

ليلى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://napeelalquds.yoo7.com
 
قراءة أدبية مكثفة لقصيدة الشاعر السوري د. غسان منصور بقلم المبدعة ليلى الصيني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملكة السمراء - نبيل القدس :: الفئة الأولى :: قسم خاص للشاعرة د. ليلى الصيني-
انتقل الى: